Chargement de la page en cours... 


معا من أجل التغيير



                                      
الوطن العربي اليوم نحو  
 التقسيم الئ دويلات علئ أساس 
الطائفية أو العرقية 
أو نحو الحياة المشتركة تحت ظل دول
 جمهورية ديموقراطية 
و شعبية 

البارحة العراق و اليوم السودان و غدا اليمن و البحرين و الصومال 
.......و منطقة القبائل و








  " من أجل  "بناء دولة لا تزول بزوال الرجال


             

وسأبدأ باسم الله

التورة يخطط لها الادكياء و يصنعها الشجعان و يتباناها الجبناء و
 الانتهازيون

اما الضعفاء فما اكترهم ضعفاء القلب فكيف نسمي من يسكت علئ المنكر و الضلم الا من ضعفاء القلوب و الايمان باوطانهم و بحق  الشعوب في تقرير مصير
 
لقد كان للمستعمر عملائه و مرتزقته و للمستبد ايضا عملائه و مرتزقته 

لقد قال لي احدهم ان بلدنا جميل فاجبته نعم ان بلدنا جميل يعمه
 الفساد السياسي و الفساد الاقتصادي و الافساد الاجتماعي و الاخلاقي ايضا انني اكرر كلمة فساد مهل تغارون علئ وطنكم متلي بكل تاكيد 

لقد عمت الفوضي مصر و تونس فاسألوا اساتدة التاريخ عن فوضئ جويلة و أوت 1962 بعد اعلان الاستقلال

 كيف ان فرنسا تعمدت تعطيل كل الموءسسات و نشر الفوضئ في البلاد لتتدرع بعدها بحماية

 امن و ممتلكات المعمرين و مرتزقتها بل أخطر من دلك فقط تعاملت مع الوضع بسياسة الارض المحروقة

فقام المعمرون بحرق الكتير من الممتلكات العامة و الخاصة في محاولة لارباك الثوار

 لكن كيف كان رد جبهة التحرير يومها قال انها فرحة شعب و رد اعتبار

  كما يفعل نظام مبارك اليوم و قبله بن علي و مرتزقته و »حركيه» من الامن السري و المخبراتي و سلك الشرطة و الدرك الفاسدين)
 تم لا ننسئ فساد النظام كم من الموؤسسات تمت سرقتها و

 افلاسها بحجة اعدادها للخوصصة كم من المليارات من الدولارات تم تبديدها فمن يبدد و يدمر هم ام المواطن ا



مقاومة الظلم والظالمين، والأخذ على أيديهم، وعدم الركون إليهم، كما قال تعالى: (وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ) هود:113.

والإسلام يطلب هنا من المسلم أمورا  أساسية: أولها: ألا يظلم. وثانيها: ألا يكون عونا لظالم، فإن أعو
ان الظالم معه في جهنم

و ثالثها أن يجاهد من اجل تغيير المنكر بيده فان لم يستطع فبلسانة فان فبقلبه و بالقلب يعني ان يتبرأ من الظلم و الظالمين ... و الدعاء و التضرع لله  ظدهم و مساندة المناضلين و تشجيعهم 


زي الرئيس ديالنا
هو كان يقول انا حالتزم بالدستور و بعهدتين و من بعد غيره و اصبح  حلم حياته انه يشيع في جنازة رئاسية مثل الرئيسين هواري بومدين صاحب شعار "بناء دولة لا تزول بزوال الرجال" الدي أستشهد بمرض استعصى علاجه وقلّ شبيهه. في بداية الأمر ظن الأطباء أنّه مصاب بسرطان المثانة، غير أن التحاليل الطبية فندّت هذا الإدعّاء وذهب طبيب سويدي إلى القول أن هواري بومدين أصيب بمرض "والدن ستروم" وكان هذا الطبيب هو نفسه مكتشف المرض وجاء إلى الجزائر خصيصا لمعالجة بومدين، وتأكدّ أنّ بومدين ليس مصابا بهذا الداء.
مات أو أستشهد هواري بومدين في صباح الأربعاء 27 ديسمبر 1978 في الساعة الثالثة وثلاثين دقيقة فجراً في روسيا و الارجح انه مات مسموما 

والشهيد أيضا  بوضياف الدي ثم تنصيبه رئيسا للمجلس الأعلى للدولة في 16 جانفي 1992 لمجابهة الأزمة التي دخلتها البلاد غداة الانقلاب العسكري الذي آذن بدخول الجزائر في حرب أهلية. 
فوجد نفسه محاصرا من قبل كبار العسكريين حين طالب بالتحقيق في الفساد . وبينما كان يلقي خطابا بدار الثقافة بمدينة عنابة يوم 29 جوان من نفس العام رميت عليه قنبلة من قبل أحد حراسه المسمى مبارك بومعرافي، وهو ملازم في القوات الخاصة الجزائرية. وظلت ملابسات الاغتيال غامضة، ويتهم فيها البعض المؤسسة العسكرية في البلاد نظراً لنية بوضياف مكافحة الفساد

   
و يبقئ اللغز حول وفاة الرئيسين مثله مثل قصة عبد الناصر و الساداة لان الرؤساء الاربع ارادوا بناء دولة لا تزول بزوال الرجال 


و اليوم يحكمنا اشباه الرجال الدين صنعوا دويلات تحترق و تزول برحيلهم 
و هي نظرية يروج لها كتيرا أنصار مبارك و القدافي  بوتفليقة لكن هل زالت دولة تونس الشقيقة بزوال بن علي شبه الرجل لا لأن شبابها اتبتوا انهم رجال احقاء و كدلك نساؤها و شاباتها اتبتن أنهن خير خلف لخير سلف من بطلات العرب مثل حسيبة بن بوعلي اللتي مع مطلع سنة 1955 إنضمت إلى صفوف الثورة التحريرية وهي في سنّ السابعة عشر كمساعدة إجتماعية، ولكن نشاطها الفعال برز سنة 1956 حين أصبحت عنصرا نشيطا في فوج الفدائيين في 8 أكتوبر عام 1957 استشهدت حسيبة بن بوعلي حين قام الاستعمار الفرنسي بنسف المنزل الذي كان يأويه رفقة علي لابوانت ومحمود بوحميدي وعمر الصغير، فسقط الأربعة.

أو حسيبة عمروش التي كتب فيها نزار قباني قصيدته الشهيرة 

فارحلوا عنا يا رجالات السيا سة ان  للوطن أصحابه ان  للوطن شبابه ان للوطن رجاله و نساءه


الوطن العربي اليوم نحو  
 التقسيم الئ دويلات علئ أساس 
الطائفية أو العرقية 
أو نحو الحياة المشتركة تحت ظل دول
 جمهورية ديموقراطية 
و شعبية 

البارحة العراق و اليوم السودان و غدا اليمن و البحرين و الصومال 
.......و منطقة القبائل و

لا و ألف لا
         
 



بعد نجاح الثورة في تونس و مصر الشعوب  العربية في اليمن و البحرين و ليبيا تعلن الثورة ايضا  في ليبيا القدافي أصيب بحالة من الهيستيريا و هو يتوعد بقتل كل المعارضين و تتحدت ويائل الاعلام عن ألفي شهيد في بنغازي و الزاوية و عدة مدن ليبية
 
لقد تبين أنه لا توجد أصلا دولة في ليبية اي دولة بالمفهوم الحديت و لكن نظام قائم علئ القبلية مثله مثل اليمن و بعض دول الخليج 

و في الجزائر الرئيس بوتفليقة يضهر للملأ بعد غياب أشهر عن الساعة السياسية لأسباب لا يعلمها الا الله ليعلن مجموعة من الاصلاحات الاجتماعية و الاقتصادية  في انتضار للاصلاحات السياسية في محاولة لاحتواء غضب الشباب أو في محاولة لرشوتهم بالأموال و القروض اللتي هي أصلا من حقهم 
.....
 بعض المداخلات علئ الفيس بوك 





بالامس كانت النقود الجزائرية تحمل رموز  الدولة و شعارها 
وحتئ في ظل الاستعمار الفرنسي كانت تحمل شيءا من التقافة و الهوية الجزائرية 
الجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية 




و اليوم أصبحت تحمل فقط تحمل صور الحيوانات المنقرضة 
و من يدري ربما غدا صور الديناصورات مثل بوتفليقة و بعض الجنرالات 





لا حول و لا قوة الا باله

 
<!-- Facebook Badge START -->معا للتغيير الايجابي في الجزائر
  
Faites également la promotion de votre Page<!-- Facebook Badge END --> <!-- Facebook Badge START --> | Créez votre badge
<!-- Facebook Badge END -->

300 visiteurs



PRINCEDECONSTANTINE.WEBOBO.BIZ © 2014. Site créé avec WEBobo